بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 23 سبتمبر، 2016

في مكارم الأخلاق



عرض تقديمي 


لدرس 


في مكارم الأخلاق



الصف التاسع



الفصل الدراسي الأول 


2016 / 2017



الكناية


الكناية


هي : تعبير نستعمله في غير معناه الأصلي الذي وضع له, مع جواز إرادة المعنى الأصلي
ومثال ذلك قول العرب قديما : 

 ( هذا الرجل كثير رماد القدر)

والمقصود بذلك أنه كريم ويدل على ذلك المعنى الأصلي للعبارة, فقديما كان الطهي على الحطب وكثرة الرماد تحت القدر دليل على كثرة الطهي مما يعنى الكرم, وقد يكون المقصود بالعبارة المعنى الأصلي لها فقط.
مثال: احمر وجه الفتاة .
المعنى المقصود من ذلك هو الخجل والحياء ، وقد يكون المقصود منه أيضا هو احمرار وجهها لشيء آخر.
مثال: المسلم يده نظيفة .
المعنى المقصود من هذا التعبير هو العفة والطهارة, وليس غسل اليد, وقد يكون المعنى الأصلي للعبارة والألفاظ هو المقصود من الكلام

أنواع الكناية

1 – كناية عن صفة معناها أن نقصد من التعبير الذي نتحدث به صفة معينة مثل ( الطهارة والكرم والحياء والندم والخوف والفرح و....) 
مثال : قال الله تعالى  ( ويوم يعض الظالم على يديه.....)
التعبير القرآني كناية عن صفة وهي الندم, فالمقصود من عض الظالم على يديه أنه يندم ندما شديدا على عدم إتباعه لرسول الله.
مثال: حضرت ورقة الامتحان فاصفر وجهي .
والتعبير هنا كناية عن صفة وهي الخوف والقلق

2 – كناية عن موصوف
وهى التي يكنى بالتركيب فيها عن ذات أو موصوف (العرب – اللغة – السفينة) ونفهمها من العمل أو الصفة أو اللقب الذي انفرد به الموصوف .
قال الشاعر : يا ابنة اليم ما أبوك بخيل..... 
كناية عن موصوف وهو السفينة فمن المعروف أن اليم هو البحر والسفينة مثل ابنته لأنها هي التي تسير فيه.
مثال: يتقاتل البشر حرصا على السيطرة على الذهب الأسود.
الذهب الأسود كناية عن موصوف وهو النفط, وعرفنا ذلك من خلال صفته التي وصفه الناس بها وعرف من خلالها.

3– كناية عن نسبة

وهى التي يصرح فيها بالصفة ولكنها تنسب إلى شيء متصل بالموصوف (كنسبته إلى الفصاحة – البلاغة – الخير) حيث نأتي فيها بصفة لا تنسب إلى الموصوف مباشرة بل تنسب إلى شيء متصل به ويعود عليه .
مثال : قال الشاعر : أبو نواس في مدح والي مصر :

فما جازه جود ولا حل دونه          ولكن يسير الجود حيث يسير

فقد نسب الجود والكرم إلى شيء متصل بالممدوح وهو المكان الذي يوجد فيه الممدوح .

مثال :    العفاف بين عينيه.

وهنا كناية عن نسبة وهي العفاف وقد نسبناه إلى عينيه لإظهار مدى حيائه وعفته فلا ينظر إلا لما أحل الله له

كيف أفرق بين الكناية والاستعارة ؟

للتفريق بين الكناية والاستعارة لابد لك أن تعلم أن الاستعارة لا يمكن أن نريد بها المعنى الأصلي مطلقا, فلو قلنا ( حكا النيل أمجادنا ) هل يمكن أن نستعمل العبارة بمعناها اللفظي الحقيقي؟ بالطبع لا بل لابد أن نعرف أن النيل استعارة.
أما الكناية فيمكن أن نريد بها المعنى الأصلي لعبارتها, كقولك (زيد أصفر الوجه) وهنا يمكن أن يكون المعنى الأصلي هو المقصود وأن زيد في الحقيقة وجهه أصفر من أثر المرض, وقد نريد بها الكناية عن الخوف.

بين الكناية فيما يأتي :

1 - يقول الشابي مخاطباً المستعمر : سخرت بأنّات شعب ضعيف .
2 - قالت الخنساء في أخيها صخر : طويلُ النِّجادِ رفيعُ العِمَادِ
3- للبارودي وهو يتحدث عن الخديو إسماعيل :
يَوَدُّ الفتَى أنْ يجمعَ الأرضَ كُلَّها إليه ولمَّا يَدْرِ ما اللهُ صانِعُ
4 - قال النبي (صلى الله عليه وسلم) : الخيل معقود بنواصيها الخير .
5 - قال الله تعالى : (وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ) (القمر:13) .
6 - لعنترة : وفي الحرب العوان ولدت طفلا ومن لبن المعامع قد سقيت
7 - اليُمْن يتبع ظله والمجد يمشي في ركابه
8 - لعمرو بن كلثوم في معلقته : بِيَوْمِ كَرِيهَةٍ ضَرْباً وَطَعْناً ..
9 - لحسان بن ثابت في الإشادة بصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم :
لا يفخرون إذا نالوا عدوهم وإن أصيبوا فلا خور ولا جُزُعُ
10 - للمتنبي : فالخيلُ والليلُ والبيداءُ تعرفني والسيفُ والرمحُ والقرطاسُ والقلمُ
11 - قال الشاعر : الجود بين ثيابه والفضل بين ركابه
12 – لشوقي في غربته : يا بْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِيلٌ مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَبْسِ ؟
13 - للأعشى في وصف محبوبته : .. ولا تَرَاها لسِرِّ الجار تَخْتَتِل



الاستعـارة



الاستعـارة 


هي تشبيه بليغ  حذفنا أحد طرفيه, وكما نعلم أنه لابد للتشبيه من ركنين لا يمكن الاستغناء عنهما, وهما (المشبه والمشبه به) فإذا تم الاستغناء عن أحد الركنين تحول التشبيه إلى لون بياني آخر وهو الاستعارة , وللاستعارة أنواع تتحدد من خلال المحذوف من ركني التشبيه, فلو حذفنا المشبه سمينا اللون الجديد ( استعارة تصريحية) لأنها صرحت بالمشبه به, ولو حذفنا المشبه به خرج لنا نوعا جديدا من الاستعارة وهو (الاستعارة المكنية), وهناك نوع ثالث من الاستعارة وهو (الاستعارة التمثيلية) يعتمد أيضا على التشبيه, ولكن ليس التشبيه البليغ بل يعتمد على الشبيه التمثيلي, وفيه حذفنا المشبه به, وفيما يلي نفصل المقصود بكل نوع من الأنواع الثلاث السابقة.

أنـواع الاستعـارة
أولا : الاستعارة مكنية
هي تشبيه حذف منه المشبه به ، مع الإبقاء على صفة من صفاته المميزة له والتي تعرفنا به.
مثال:                
تحدثت الأرض بأمجادنا ، وفرحت السماء بشهدائنا .

انظر إلى ذلك المثال تجد أن الأرض لا تتحدث ولكن الذي يتحدث هو الإنسان, وكذلك السماء لا تفرح ولكن الذي يفرح هو الإنسان أيضا, والأصل في المثال 
(تحدثت الأرض كالإنسان بأمجادنا ، وفرحت السماء مثلما يفرح الإنسان بشهدائنا) 
ولكننا لم نذكر الإنسان وحذفناه وتركنا ما يدل عليه ويميزه عن غيره وهو الكلام والفرح, كما أن الأرض والسماء لا تتحدث ولا تفرح.
مثال: قال عنترة : 
                     ومن لبن المعامع قد سقيت...
المعامع المقصود بها المعارك الشديدة القاسية, ولكن المعارك لا تُدِرُّ لبنا ليشربه عنترة , ولكنه شبه المعركة بالأم التي يرضع منها, وقد حذف المشبه به وأتي بما يميزه وهو الرضاعة , وبذلك أصبحت استعارة مكنية  فالمعارك لا تُرضع وإنما هذه من صفات الأم أو منصفات الحيوان إن لم تريد أن تصفها بالأم.


ثانيا: الاستعارة التصريحية
كما قلنا في المقدمة هي تشبيه حذف منه المشبه(الركن الأول) وصرحنا بالمشبه به (الركن الثاني).
مثال : قال ربنا عز وجل : 
             ( الله وليُّ الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور )
في الآية الكريمة تجد أن الله عز وجل شبه الإيمان بالنور وشبه الكفر بالظلمات, وقد صرح الله عز وجل بالمشبه به (الظلمات والنور) وحذف المشبه (الكفر والإيمان).
مثال : 
سمعت في الحفل بلبلا.
في المثال السابق شبهنا المغني بأنه بلبل, وحذفنا المشبه (المغني) وصرحنا بالمشبه به (بلبل).
مثال : 
قاد المعركة أسد شجاع.
وهنا شبهنا القائد في المعركة بالأسد, وحذفنا المشبه وصرحنا بالمشبه به.


ثالثا: الاستعارة التمثيلية

 أصلها تشبيه تمثيلي حفنا منه المشبه وهو (الحالة والهيئة الحاضرة) وصرح بالمشبه به وهو (الحالة والهيئة السابقة) مع المحافظة على كلماتها وشكلها وتكثر غالباً في الأمثال عندما تشبه الموقف الجديد بالموقف الذي قيلت فيه .
مثل : 
لكل جواد كبوة - رجع بخفي حنين - سبق السيف العذل - فمن يزرعِ الشوك يجنِ الجراح .

وشرح ذلك (رجع بخفي حنين)
المقصود به (رجع خائب كأنه رجع بخفي حنين) وقد حذف الحالة التي نتحدث عنها حاليا وهو فشل من نتحدث عنه, واكتفينا بالمثال المشهور الذي يعبر عن هذا الفشل (رجع بخفي حنين) وهو المشبه به.

التشبيـه



التشبيـه

هو عقد مشاركة ومماثلة بين شيئين ( المشبه والمشبه به) في صفة أو عدة صفات بينهما تسمي ( وجه الشبه) وذلك بواسطة أداة تسمي ( أداة التشبيه).
مثال : يقول الأعشي في وصف محبوبته
كأنَّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جَارَتِهَا                       مَرُّ السَّحابَةِ لا رَيْثٌ وَلا عَجَلُ
1  - المشبه هي محبوبته في مشيتها.                
2 - المشبه به السحابة.
3 - وجه الشبه ( لا ريث ولا عجل).          4 - أداة التشبيه ( كأن).

يسمي هذا النوع من التشبيه بالمفصل لأنه أتي بجميع أركان التشبيه.
أركان التشبيه:               
المشبه   -   أداة التشبيه   -  المشبه به  -  وجه الشبه
   
  ويُسمي (المشبه والمشبه به) طرفي التشبيه
أمثلـــــة :
1-     الجندي كالأسد في الشجاعة.
2-     المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً.
3-     قال تعالي " إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوصٌ ".
4-     قال الشاعر : 
وليل كموج البحر أرخي سدوله*** علي بأنواع الهموم وليبتلي.
5-     قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : 
 " مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير ".

أدوات التشبيه

 أدوات التشبيه ألفاظ تدل على المماثلة، وهي على أقسام

( 1 )  حروف، مثل (الكاف) و(كأنَّ)
( وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ)
( كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ ).

( 2 )  أسماء ،  مثل: (مثل) و(شبه).
 (وَحُورٌ عِينٌ * كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ )
(مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا )

( 3 )  أفعال ، مثل : يحكي ويضاهى، وأفعال اليقين أو الرجحان مثل: ظنّ وحسب وجعل، وخال. (وجعلنا الليل لباساً)
، وقال الرفاء يصف شمعة
مفتولـة مجدولة تحكي لنا قد الأسـل 
كأنـها عمر الفتى والنار فيها كالأجل 
وقال الشاعر:
وتراه في ظُلم الوغى فتخاله قمرا يكر على الرجال بكوكب


أنواع التشبيه :

للتشبيه أربعة أنواع وهي....  (مفصل – مجمل – بليغ – تمثيلي – ضمني)

أولاً :التشبيه المفصل:   
(هو ما ذكر فيه أركان التشبيه الأربعة )
مثل : الحضارة تنير الطريق كالشمس
الحضارة ( مشبه) وتنير ( وجه الشبه) والأداة ( الكاف) والشمس ( المشبه به).


ثانياً : التشبيه المجمل:    
(وهو علي طريقتين إما حذف أداة التشبيه أو حذف وجه الشبه)

1- حذف أداة التشبيه : 

المؤمن أسد في القوة                 
الإسلام شمس في الهداية
( الإسلام) مشبه به و(شمس) مشبه به و(الهداية) وجه الشبه.

2- حذف وجه الشبه : المصري كالأسد

العلم كالنور    (العلم) مشبه و(الكاف) الأداة و( النور) مشبه به.

ثالثاً : التشبيه البليغ
هو التعبير الذي حذف منه أداة التشبيه ووجه الشبه معًا

ويأتي علي عدة صور:
1- صورة المبتدأ والخبر : العلم  نور- الجهل والظلم ظلام
( العلم ) مشبه و(نور) مشبه به
2- صورة الحال وصاحبها : وقف الجندي صخرة أمام العدو
(الجندي) مشبه و (صخرة) مشبه به
3- صورة المفعول المطلق : أسرع اللاعب إسراع الفهد.
(أسرع) مشبه ، (إسراع) مشبه به
4- إضافة المشبه به إلي المشبه : يهدي الضال بنور العلم
(بنور) مشبه به ، ( العلم) مشبه


رابعاً : التشبيه التمثيلي :

هو تشبيه موقف كامل بموقف كامل أو تشبيه حالة بحالة أو صورة منتزعة من عدة صفات أو أجزاء .

مثل : انقض اللاعب علي الكرة كما ينقض الوحش علي الفريسة

قال تعالي :
  " مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف "

وهنا صور أعمال الكافر الباطلة في عدم فائدتها وأنها لا أثر لها ولا يمكن الاعتماد عليها يوم القيامة بحال الرماد الذي يتطاير في يوم شديد الهواء فوجه الشبه هنا صورة مركبة من عدة أشياء.
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
 " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالحمي والسهر "


خامساً: التشبيه الضمني

هو تشبيه غير صريح فلا يصرح فيه بالمشبه والمشبه به بل يفهم من مضمون الكلام لذلك سمي :

( تشبيه ضمني) 

ويأتي بعد فكرة تحتاج لدليل ليوضحها ويقويها.

* هو مثل التشبيه التمثيلي في أنه تصوير حالة بحالة أو هيئة بهيئة.
قال المتنبي :
من يهن يسهل الهوان عليه              وما يجرح بميت إيلام
وهنا يشبه الإنسان الذي يقبل الذل وتهون عليه كرامته ولا يتألم لها بالميت الذي يجرح جثمانه فلا يشعر بالجرح.
( فالشطر الثاني دليل علي صحة الشطر الأول).
وقال أيضا:
فإن تفق الأنام وأنت منهم                فإن المسك بعض دم الغزال


شبه الممدوح في تفوقه علي الناس بالمسك الذي يتفوق علي الدم والممدوح من الناس  وكذلك المسك من الدم 

 فالشاعر يقوي حجته بالدليل, وذلك أن المسك جزء من دم الغزال ولكن أفضل منه وكذلك ممدوحه من الناس ولكنه أفضل منهم.



تدريبات علي التشبيه

1- عين أركان التشبيه ونوعه وسر جماله فيما يأتي :

* قال تعالي " إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص".
* قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً".
* قال الشاعر :
وليل كموج البحر أرخي سدوله *** علي بأنواع الهموم وليبتلي
* جنودنا أسود في المعارك.
* قال الشاعر : يهون علينا في المعال نفوسنا      ومن يخطب الحسناء لم يغلها المهر
* قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم".


تدريبــات عامــــــة

س1: وضح أركان التشبيه في الأمثلة الآتية :

( أ ) أغر أبلج تأتم الهداة به                      كأنه علم في رأسه نار

(ب) العمر مثل الضيف أو          كالطيف ليس له إقامة

(ج) كم وجوه مثل النجوم ضياء              لنفوس كالليل في الإظلام

(د) فيها فوارس محمود لقاؤهم               مثل الأسنة لا ميل ولا كشف

(هـ) أنت كالنجم رفعة وضياء                تجتليك العيون شرقاً وغرباً

(و) قال كعب بن زهير يمدح الرسول صلي الله عليه وسلم :
إن الرسول لنور يستضاء به                  مهند من سيوف الله مسلول

(ح) قال البارودي يصف القصور المشرفة علي شاطئ النيل
قد أحاطت بشاطئيه قصور                    مشرقات يلحن مثل القباب

س2: عين نوع التشبيه فيما يأتي مع التعليل :

أ- قال تعالي [ وتري الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب].

ب- قال النبي صلي الله عليه وسلم " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً ".

ج- مالت علي الماء الغصون وقد جري                هدب تحف بمقلة زرقاء.
    والريح تعبث بالغصون وقد جري                  ذهب الأصيل علي لجين الماء

د- رب ليل كأنه الصبح في الحسن           وإن كان أسود الطيلسان.

هـ- فتعلموا فالعلم مفتاح العلا                          لم يبق باباً للسعادة مغلقاً.

س3 : وضح نوع التشبيه وسر جماله فيما يأتي:

(أ) وكأن الهلال نون لجين                    غرقت في صحيفة زرقاء.

(ب) قال ابن المعتز يصف الهلال وسط الظلام :
أنظر إليه كزورق من فضة                            قد أثقلته حمولة من عنبر.

(ج) وقال عنترة العبسي :
يدعون عنتر والرماح كأنها                            أشطان بئر في لبان الأدهم.

(د) العلم نور للحياة بفضله                    يغزو الفضاء الشاسع العلماء

(هـ) قال الفزدق يفخر :
أحلامنا تزن الجبال رزانة                    وتخالنا جنا إذا ما نجهل.

(و) الدنيا إنسان مخادع فاحفظ نفسك من خداعها.

س4 : امدح فصل الشتاء في سطرين مضمنا عبارتك تشبيهين ثم ذمه في سطرين كذلك مضمنا عبارتك تشبيهين وبين أثر التشبيه في إبراز المحاسن والمساوي.


تدريبات على التشبيه
(1)              قال الشاعر : 

لك يا مصر خاطري وجنـاني                    إن تمنيت كنت أغلي الأماني
أنت رمز الخلود في كل عصــــر                    أنت قد كنت معقل الشجعان
أنت يا مصر درة الشرق باهـــي                    بك في الغرب أعرق التيجان


1) ما العاطفة المسيطرة علي الشاعر في الأبيات ؟ وما أثرها في اختيار الألفاظ؟

2) وضح الصورة البيانية في البيت الثالث (أنت درة ) وبين نوعها؟

3) ما قيمة تكرار (أنت ) في البيتين الأخيرين ؟

(2)              يقول الشاعر :

ما لي أحدق في المرآة أسألهـا                     بـــــأي ثوب من الأثواب ألقاه
أأدعي أنتي أصبحت أكرهــه                    وكيف أكره من في الجفن سكناه
وكيف أهرب منه ؟ إنه قدري                    هل يملك النهر تغييراً لمجراه ؟

1) الشعر مرآة لعاطفة الشاعر . اشرح هذا القول من خلال الأبيات .

2)  * (( مالي ... ) تعبير يقصد منه : ( الاستفهام – الحيرة – التعجب – النفي ) .

(إنه قدري) صورة خيالية غرضها ( نقل الفكر – نقل الشعور – نقل الفكر والشعور)

3) عين في الأبيات تشبيهاً ضمنياً ووضحه بالتفصيل.

(3)              يقول الشاعر
سأضحك يا سماء فلا تغيمي                      سأهزأ بالمتاعب والهمــوم
فؤادي جنه حفلت رباهــــا                        بمختلف المشاهد والرسوم
منضرة الأزاهر ساحـــرات                       معطرة الجداول والنسيم
حماها أن يلم بها خريـــف                       ربيع من فراديس النعيم


1)     ما نوع الإحساس المسيطر علي الشاعر في هذه الأبيات؟ وما دوره في إبراز الأفكار ، بصورة مؤثرة ؟

2)     تنطق هذه الأبيات بالأمل والتفاؤل وحب الحياة . عبري عن ذلك بأسلوبك .

3)     استخرج من البيت الثاني صورة بيانية ، وبين أثرها وإيحاءها.

4)     من الغرض من النهي في البيت الأول؟ وعلام يدل قوله (( سأهزأ بالمتاعب))؟


(4)  قال الشاعر
تقدموا عبر ليل الموت ضاحكـــة                      وجوههـــم وخطوط النار تستعر
وأشعلوا في الدجى أعمارهم لهبا                       للنصر ، واحترقوا فيه لينتصروا
عبورهـم أذهل الدنيا وموقفهـم                       تسمــــرت عنده الأقلام والسير

1)     ما العاطفة المسيطرة علي الشاعر في هذه الأبيات ؟

2)     بماذا توحي : 
( ليل الموت ) ، ( ضاحكة وجوههم ) ، ( تسمرت الأقلام والسير)؟

3)     في الأبيات السابقة تشبيه – عينيه وبيني نوعه .

(5) قال الشاعر :

أنا تاج العلاء في مفرق الشرق                 ودراتـــــه فرائــــــــــــــد عقــــدي
أنا إن قـــــــــــدر الإله ممــــاتي                  لا تري الشرق يرفع الرأس بعدي
كــــم بغـــت دولة علي وجــارت                  ثـــــــم زالت وتلك عقبي التعـــدي

1) صور الشاعر مكانة مصر بين شقيقاتها ، وضح ذلك .

2) استخرج من البيت الأول تشبيها وبين نوعه وحدد طرفيه ووضح أثره في المعني .

3) علل .... تكرار الضمير ( أنا ) .


(6)              قال الشاعر :
إن هنــــا فـلا تلمـن إلا النفــــس                    وإن توحلنا فلــــــن ينفـــــع اليـــأس
وكــم باســم القدر جرائــم ترتكب                     والضعــــــف سقـــــاط فأين البأس ؟
يا نفس متي تكونين حليباً شافيـا                      فإن العـكـــــر لن تسلمي منه يا نفس

1) في البيت الأخير لون بياني وضحيه وبيني قيمته الفنية .

2) تنوعت الأساليب بين الخبري والإنشائي . وضحي ذلك .

(7)   قال الشاعر

إني لأعمــل للســــلام                             ولغــرس أزهـــار الوئام
الله يشهــد ما بـــــذر                            ت بذور شــر  في الظلام
هذي يدي فيهـــا الإخا                            ء وفي يدي الأخري سهام

1) تدعو الأبيات إلي السلام .. بم يتميز هذا السلام ؟

2) ما نوع الصورة وسر جمالها في قوله : " غرس أزهار الوئام – هذي يدي فيها الإخاء" ؟


(8)    قال الشاعر عن الوطن :

انهـــض إلي سبـــل العـلا                 وانفض عن الجفن الوسن
ودس الصعاب ولا تخـف                  جيــــش النوائــب والمحن
تــرب البـــلاد وديعــــــة                  وعليـــك أنـــت المؤتمــــن

1)     ما العاطفة التي تسيطر علي الشاعر ؟

2)     إلام يدعونا في الأبيات ؟

3)     استخرج من الأبيات تشبيها وبين نوعه .

(9)    يقول الشاعر كم المعاصر مخاطباً الشهيد ( محمد الدرة):

وجهك المذعــــور محفور مصور         في شغاف القلب يدميها ويعصر
والأب الراسي جبـــال من صمــود        أعــــزل لكنـــــــه هـــول مدمــر
قيدتـه لهفــــــــة الآباء حرصـــــا         حين ضــم الابن يخفيه ويستـــر

1) تجمع الأبيات بين مشاعر الثبات أمام الأعداء وبين الشفقة علي الابن .هات من الأبيات لكل عاطفة منهما من الألفاظ ما يعبر عنها

2) تخير الصواب :
* " الأب شجاع " ( تعبير حقيقي – تعبير مجازي – تصوير خيالي )

3) عين في الأبيات تشبيهاً واذكر نوعه وضحه مبيناً قيمته الفنية .

(10)         قال إيليا أبو ماضي في وصف التينة الحمقاء :

وتينة غضة الأفنــــان باسقــة                              قالت لأترابها والصيف يحتضر
لأحبــس علي نفسي عوارفهـــا                               فلا يبين لهــــــا في غيرها أثر
إني مفصلة طلي علي جســــدي                              فلا يكون به طول ولا قصـــــر

1) لماذا وصف الشاعر التينة بأنها حمقاء ؟

2) استخرج من الأبيات – لوناً بيانياً ووضحه وبين سر جماله – لوناً بديعياً وبين نوعه .

(11)         صرخة من أجل فلسطين
اصرخ فنحن نئن من زمـــن                     لم تستجــب لأنيننا الأم
اصرخ أخي فدماؤنا مسفوحة                     وننام فوق الذل نختصم
العالم الهمجي منقاد كمــــا                     تنقاد خلف كباشها الغنم
فتصير أرض الله تحت نعالهم                   جثثـا تداس فتصرخ الذم

1) ما العاطفة المسيطرة علي الشاعر وما أثرها في الألفاظ والصور؟

2) استخرج من الأبيات صورتين خياليتين .

3) ما نوع الأسلوب في البيت الأول والثاني؟ وما غرضه البلاغي؟

(12)         قال الشاعر :
يا داعي السلم لبي صوتك القدر                     بكفــــــك السلم أن سالمت والخطر
فمصر لو شئت نار الله موقــــدة                      ومصر لو شئت غصن وارف نضر

1) ما العاطفة المسيطرة علي الشاعر؟

2) بم صور الشاعر مصر في البيت الثاني؟ وهل تري في ذلك تناقضا؟ وضح

(13)         قال شاعر:
رفــــرف القلب بجنبي كالذبيــح                 وأنا أهتـــف يا قلـــب اتئــد
فيجيب الدمع والماضي الجريح                 لم عدنا ؟ !  ليـــت أنا لم نعد

1) في البيت الأول تشبيه . وضحه وبين نوعه.

2) عن أي إحساس صدر هذا التشبيه.

3) ما رأيك فيه من الناحية البلاغية ؟ بين سبب ما تقول .